الخميس , أغسطس 18 2022

استفزاز روسي – جزائري على الحدود الشرقية للمغرب

أعلنت روسيا أنها ستجري تدريبات عسكرية مشتركة لمكافحة الإرهاب مع القوات الجزائرية في نوفمبر المقبل بالقرب من الحدود الجنوبية الغربية للجزائر مع المغرب.



وقالت قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية في بيان إن “الاجتماع التحضيري الأول لهذه التدريبات الروسية الجزائرية المشتركة لمكافحة الإرهاب المقرر إجراؤها في نونبر عقد في مدينة فلاديكافكاز الروسية، عاصمة جمهورية أوسيتيا”.

وستجرى المناورات في قاعدة حماقير بمنطقة بشار قرب الحدود الجنوبية الغربية للجزائر مع المغرب.

وتم اختيار الموقع من قبل الجيشين اللذين أعدا هذه المناورات معًا، والتي ستتألف من مناورات تكتيكية للبحث عن الجماعات الإرهابية وكشفها وتدميرها.



وقال البيان إن نحو 80 جنديا روسيا ووحدة من القوات المسلحة الجزائرية ومصر وكازاخستان وباكستان سيشاركون في هذه التدريبات العسكرية.

تأتي هذه التدريبات الروسية الجزائرية المشتركة في إطار التعاون العسكري بين البلدين. في 4 أبريل، قام وزير الخارجية الجزائري بزيارة إلى موسكو للقاء نظيره الروسي سيرغي لافروف ورئيس مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف. وبهذه المناسبة تم تحديد “محاور” جديدة للتعاون بين البلدين.

وتجري الجزائر مناورات حربية باستمرار برية، جوية وبحرية، في الجهة الغربية بالقرب من الحدود المغربية، إلا أن وتيرة المناورات زادت بعد توتر العلاقات بين البلدين منذ 13 نونبر 2020 بعد قيام المغرب بتحرير معبر الكركرات من العصابات الانفصالية.

شاهد أيضاً

وسط النفايات والجرذان.. معاناة المهاجرين في ميناء إيسكومبريراس الإسباني

في مخيم مؤقت داخل ميناء إيسكومبريراس جنوب إسبانيا، وهو أحد أماكن إنزال المهاجرين الواصلين إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *