الإثنين , أكتوبر 3 2022
أخبار عاجلة

يوم تحسيسي بالعرائش حول المحافظة على البيئة البحرية واستدامة الثروة السمكية

نظمت غرفة الصيد البحري المتوسطية بشراكة مع معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش، أمس الثلاثاء، يوما تحسيسيا حول المحافظة على البيئة البحرية واستدامة الثروة السمكية.

وتم خلال اليوم التحسيسي، الذي انعقد تحت شعار “بحر نظيف بدون بلاستيك .. مسؤولية الجميع”، تقديم عروض تهم بالأساس تأثير البلاستيك على الأنظمة البيئية البحرية من جهة، وصحة الإنسان من جهة أخرى.



كما تناول اللقاء، الذي يندرج في إطار برنامج العمل المشترك بين غرفة الصيد البحري المتوسطية ومؤسسات التكوين بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، موضوع “البيئة البحرية وإشكالية استدامة التنوع البيولوجي” من تقديم خبراء في مجال الصيد البحري والتكوين الخاص به.

وفي هذا الاطار، أكد النائب الثاني لرئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية، شاكر خالد، أن موضوع اللقاء له راهنيته وأهميته القصوى بالنظر الى ما تعرفه مناطق بحرية بالجهة الشمالية من المملكة من تلوث بيئي تتسبب فيه البواخر والمراكب، إلى جانب بعض السلوكات البشرية السلبية والعوامل الخارجية، منها بينها تلوث الوديان.



وشدد، في تصريح للقناة الإخبارية M24 التابعة لوكالة المغرب العربي الأنباء، على أن تلوث البحر واختناقه بالمواد البلاستيكية مسؤولية الجميع بدون استثناء، ما يستدعي تظافر الجهود للمساهمة بكل التزام في حماية البحر من التلوث، متوقفا بشكل عند التلوث الناجم عن البلاستيك والمواد الكيماوية والشباك البلاستيكية التي يتعين استبادلها بأخرى قابلة للتحلل.

من جهته، قال مدير معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش، الرياضي مصطفى، إن العملية التحسيسية التي دأب عليها المعهد بتنسيق مع غرفة الصيد البحري المتوسطية، وخاصة التي تهم الطلبة كمسؤولين بحريين في المستقبل، تتضمنها مصوغات التكوين في المعهد، وتندرج في إطار الاهتمام المستمر الذي توليه مؤسسات التكوين والغرف المهنية للمساهمة في المحافظة على المحيط البحري وضمان استدامة الثروة السمكية.



وأضاف مصطفى الرياضي، في تصريح مماثل، أن اليوم التحسيسي يزيد من صقل معرفة الطلبة ومهنيي الصيد البحري وباقي المتدخلين في الشأن البحري من اجل مواجهة خطر التلوث الذي يؤثر سلبا على مستقبل المحيط البحري وعلى جودة الثروة البحرية.

من جانبه، أبرز مدير غرفة الصيد البحري المتوسطية رؤوف الحنصالي أن التظاهرة التوعوية والتحسيسية بالغة الأهمية وتندرج ضمن الأهداف الرئيسية للهيئة المهنية المنتخبة لضمان استدامة الثروة السمكية والاستغلال الأمثل لهذه الثروة، مشددا على أن الاستغلال المفرط للمواد البلاستيكية في الفلاحة كما في الصيد البحري يشكل خطرا كبيرا على مستقبل البيئة البحرية بالرغم من الجهود التي تبذلها البلاد لحماية المحيط البحري من التلوث.

وأشار إلى أن الهدف من تنظيم اليوم التحسيسي هو نشر التوعية وسط الفاعلين في القطاع على مختلف مستوياتهم، من رجال البحر ومسؤولين وطلبة المعاهد، وذلك انسجاما مع تطلعات الغرفة المهنية ومسؤولياتها في الترافع على قضايا الصيد البحري والتوعية والتنبيه الى ما آلت إليه البيئة البحرية التي تحتاج أكثر من أي وقت مضى الى الحماية.

شاهد أيضاً

الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية نهاية أكتوبر المقبل

قرر مجلس الحكومة، المنعقد أمس الخميس، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *