الإثنين , أكتوبر 3 2022
أخبار عاجلة

العليكي: الإستغلال غير القانوني لسيارات الجماعة يضع أجهزة المراقبة تحت المساءلة

بقلم الأستاذ المحامي عزيز العليكي

الاستعمال المُفرط والاستغلال العشوائي غير القانوني لسيارات الجماعة من طرف بعض أعضاء و عُضوات المجلس بمن فيهم من “بدون مهام” وبعض موظفيها شكّل و يُشكل خطرا في غياب آليات المراقبة الصّارمة لمعرفة نطاق استعمال هذه السيارات التي تستنزف بشكل يومي مالية الجماعة، التي تعاني من عجز مالي يقف حجرة عثرة في طريق أية تنمية للمدينة.

فالإستغلال الغير قانوني لآليات الجماعة يتسبب في تبدير الملايين من المال العام في شراء المحروقات “موضوع الهاشتاغ” المليوني، بواسطة “بُونات” توزّع بلا حسيب و لا رقيب، بالإضافة إلى الصّيانة التي يُعهد بها لبعض “المحظوظين” ناهيك عن التأمين وقطع الغيار المرفوعة الثمن وغيرها التي تُنهِك المال العام.

فسيارات الجماعة موضُوعة قانونا لأغراض العمل الإداري ومستلزمات المنفعة العامة ويجب إدخالها إلى مستودع الجماعة قبل الرابعة والنصف مساءا كما يُلزم القانون المستفيدين منها أن يتوقفوا عن استغلالها خارج أوقات العمل، لكن اتْضح للعيان أن “الملهوطين ” والمُنحازين السياسيين يستغلّون بإفراط سيارات الجماعة الحاملة للعلامة “ج”-و التي يتم استبدالها بحرف “w” – حسب ما كشفت عنه النائبة البرلمانية فاطمة التامني في خدمة عائلاتهم و أقاربهم عبر نقلهم إلى الأسواق والحفلات العائلية والأعراس من طُلوع الشمس إلى غُروبها، كما لم تسلم هذه السيارات من النزهة وقضاء العطل الأسبوعية ولما لا الصيفية خارج نطاق الاختصاص الترابي، دون حتى وجود أمر بمهمة Ordre de Mission، الأمر الذي يضع بشكل أو بآخر أجهزة ضبط و إثبات و تحرير هذه المُخالفة القانونية حسب السؤال الكتابي الموجه للسيد وزير الداخلية من طرف نفس البرلمانية، موضع مُساءلة.

شاهد أيضاً

محمد أوزين يكتب “#هاشتاغ”

بقلم/ محمد أوزينغريب كيف تناول بعض “المحللين” ظاهرة الهاشتاغ بطابع أغرب غلب عليه التسرع والهرولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *