اليوم الأربعاء 26 يوليو 2017 - 8:45 صباحًا
أخر تحديث : السبت 8 يوليو 2017 - 10:09 مساءً

“التاكرة” وجبة سمك ترافق نزهة أبناء العرائش في فصل الصيف

يختار كثير من سكان مدينة العرائش، خلال أوقات الفراغ أو عطلة نهاية الأسبوع، التوجه صوب المنتزهات الطبيعية في ضواحي المدينة، من أجل القيام بنزهة تكسر روتين الحياة اليومية من عمل أو دراسة، وخلالها يقومون باصطحاب ما يحتاجونه من مؤونة غذائية تكفيهم خلال ساعات استجمامهم بين أحضان الطبيعة أو تحت أشعة الشمس.

ويفضل الكثير من أبناء العرائش، القيام بنزهتهم في أحد الفضاءات الطبيعية التي تزخر بها ضواحي هذه المدينة المطلة على واجهة بحرية، مصطحبين معهم خضروات طازجة ولوازم طبخ تقليدية، من أجل إعداد ما يسميه سكان العرائش كغيرهم من سكان شمال المغرب بـ”التاكرة.

و”التاكرة”، عبارة عن وجبة سمك تحوي أنواع من الخضروات والتوابل، ويتم في الغالب طهيها فوق نار الحطب أو في أفران تقليدية، وتوضع في إناء دائري أو بيضاوي الشكل مصنوع من الفخار، يسمى “الطاجن”، عند عموم المغاربة، إلا أن الكثير من السكان العرب والأمازيغ بالريف المغربي، يفضلون تسمية هذا الإناء بـ”التاكرة”.

ويشرح محمد الزناكي، الناشط بجمعية “يوبا للثقافة والتنمية”، في حديثه للأناضول أن كلمة “تاكرة”، هي كلمة أمازيغية الأصل، لها مشتقات من قبيل “تغرة” و “ثاكرة”، وكلها مصطلحات تدل على كلمة “الطاجن”، كما هو معروف لدى باقي سكان المغرب.

ويضيف الزناكي، الذي تعني مؤسسته بالتعريف بالثقافة الأمازيغية بمنطقة الريف شمال المغرب، أن كلمة “تاكرة” ومشتقاتها عند المغاربة الأمازيغ، إضافة إلى قبائل “غمارة”، و”جبالة” ، تطلق على وجبة “طاجن السمك”، أكثر مما تطلق على أي وجبة أخرى يمكن طهيها في هذا الإناء.

وعلى مسافة كيلومترا، يوجد واحد من أهم المنتزهات الطبيعية التي يقبل عليها بكثافة السكان المحليون وزوار المدينة على مدار أيام الأسبوع، ويتعلق الأمر بشاطئ رأس الرمل، أو بلايا حسب التسمية الشهيرة لهذا المكان، الذي يشكل فضاء يجد فيه مرتادوه مكانا مثاليا للاستجمام، بفضل مميزاته العديدة.

في هذا الفضاء الطبيعي، تتوزع أسر مكونة من عدد من الأفراد، أو مجموعات شباب وشابات اختاروا جميعا هذا المكان لقضاء يوم بين أحضان الطبيعية بعيدا عن روتين الحياة اليومية.

وفي أحد جنبات هذا المنتزه أيضا، ينهمك ثلاثة شباب في إعداد وجبة الغذاء، حيث يقوم اثنان بتقشير البطاطس وتقطيع الطماطم وبعض الخضروات الأخرى، فيما انصرف الثالث إلى تهيئة السمك، قبل وضعه في “الطاجن”، بينما اختار زملاء لهم خلق جو من النشاط من خلال الضرب على الدف وترديد أغاني وأهازيج من التراث المغربي.

ويقول بلال اليعقوبي، شاب في أواسط العشرينات من العمر، للأناضول، إن وجبة “التاكرة”، تشكل أفضل وجبة يمكن تناولها وسط الطبيعة، فهي سهلة الإعداد من جهة، فضلا عن الشبع الذي تشعرك به في هذا الفضاء الطبيعي الذي يبعث على الشعور بالجوع بسرعة.

من جهته، يشرح عبد الإله جلوط، طريقة إعداد “التاكرة”، للأناضول قائلا “نقوم بوضع قطع من البصل في قعر الإناء، متبوعة بقطع من البطاطس والطماطم، وكل نوع من الخضروات والتوابل المرغوب أن تحتوي عليها هذه الوجبة، على أن يعتلي السمك جميع هذه المواد الغذائية، ثم بعد ذلك يوضع الإناء فوق نار الحطب لبضع دقائق”.

وكالة الأناضول بتصرف

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات