اليوم الأربعاء 26 يوليو 2017 - 8:45 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 30 يونيو 2017 - 1:01 مساءً

شـبهة الـذاكرة – يوم صارت مقهى سنطرال جنة

بقلم عزيز قنجاع

الى البا الطيب في ذكرى وفاته

في احد فصول سنة 1987 دخلت مقهى سنطرال، كانت تعرفي اليها من نوع تلك التعارفات التي تخرج عن سياق الترتيب والإعداد. كانت قدرا، صدفة، رغبة، لعبة من التشابكات التي تتمازج فيها تدابير الإرادة والجبر وحتميات التسيير واختيارات التخيير. كانت العرائش حينها تعيش على إفرازات العهد الإداري الجديد، الذي واكبته مظاهر غاية في الجدة والتي ستبهر سكان المدينة لمدة طويلة، فمن المقاهي الجديدة بأسماء غاية في الانشراح كالابتسامة والسعادة والغروب ….الخ إلى فتنة فتيات المدارس الصغيرة بالموظفين الجدد، الى المهندسين الذين لم تكن تعرف المدينة قبلهم هذا الاسم، مهندسين متأثرين بمفاهيم الهندسة الحديثة، يكرهون كل ما هو دائري، فأعملوا بكل ساحات المدينة مفاهيم الهندسة غير الأوقليدية لتنسجم مع مرادفات أغنية الفاتنة نانسي عجرم شخبط شخبيط.

المقاهي الحديثة جلبت إليها شباب وشريحة عريضة من فئة اجتماعية حديثة البروز بالمدينة، مقاهي جميلة تستهوي بفناجينها العجيبة وكراسيها المريحة ونوادلها الصغار بتسريحاتهم وبدلاتهم اللائقة الأنيقة الزبائن الذين يبحثون عن أماكن توافق أمزجتهم ومواقعهم وأحلامهم. وسنطرال كانت من نوع تلك المقاهي العتيقة التي لم تعد تثير سوى جيل قديم من عرائشيين كانوا يجتمعون على طاولات قديمة من الرخام، وكراسي من خشب قاس، وكؤوس صغيرة من زجاج، في هذه الأجواء وأنا استقبل يفاعتي بدأت بارتياد مقهى سنطرال . كنت اجلس وحيدا بين رجال بلغوا من العمر عتيا إلا عندما أكون مع الصديق عبد السلام الصروخ “الذي سيكون له نفس المسار مع هذه المقهى ” حيث يحجب الواحد منا الآخر. ولكي لا أضيع وسط هذه الأعمار فضلت الجلوس على الكنتوار وفي الحقيقة عزلت نفسي على الكنتوار، المكان الذي يكسر مبدأ الثالث المرفوع، لأنه ببساطة في كنتوار مقهى سنطرال يمكنك ان تجلس وحيدا في الوقت الذي أنت منغمس فيه بالجماعة، عادة الكنتوار ستلازمني طويلا ومن على ضفافه بدأت علاقتي ببا الطيب .

كان البا الطيب رجلا قصير القامة، يستطيع ان يتحرك في المساحة الضيقة الصغيرة الفاصلة بين فتحة المطبخ حيث يطهى الحليب وينقى النعناع وبين الكنتوار بخفة قط، كان ضوضاء من العمل، بذخا من النشاط، سخبا من الحركة. كانت حركاته كافية لتحويل هذا الزهد في المساحة الى ميدان قتال حقيقي حيث تعصر القهوة، وتطبخ خلائط الشاي، وتكسر عروش النعناع، ويهرق الحليب على مقاسات معلومة، ويرمى بالبروبينا وراء ماكينة القهوة في انتظار قسمة الليل العادلة، ويلبى طلبات المئات من أولائك الرجال الجالسين على الكراسي وأعناقهم مشرئبة، يتناولون الكلام جماعة، ويصمتون جماعة، ويدخنون جماعة، ويرمون رماد سجائرهم وأعقابها على الأرض، لأن مقهى سنطرال لم تكن توجد بها مرمدات تسعف المدخنين في لم رماد سجائرهم، وداخل هذه الضوضاء كان صوت بيبي pépé بنبرته المتحشرجة يعلو على هذا الضجيج، يختار مكانه داخل الكنتوار بدقة في الجهة المشرفة على النافذة المطلة على ساحة اسبانيا، واضعا مسافة بينه وبين البا الطيب قرب مرفعات الزجاج العاكس، حيث تصطف بعناية قنينات الكونياك وباستيس وبقايا خمور في زجاجات عتيقة كأنها لقى أثرية تدل على أولائك الذين مروا يوما من هناك، وعندما يطلب احدهم من تلك البقايا يرد بيبي ببساطة ممنوع على المسلمين. حتى أن كثير من الذين يأتون من مدن أخرى ويلحظون تلك القنينات ويطلبون بعضا من بركتها، كانوا عندما يتلقون هذا الجواب، يتعجبون كيف اتفق النصارى والله في مقهى سنطرال على تحريم الشيء نفسه على المسلمين، إلا أن بعضهم كانت تصله بركات بيبي بعيدا عن أعين المتربصين.

الذين عرفوا البا الطيب خلال السنوات الأخيرة لسنطرال بعدما خضعت لقانون المغربة، قالوا عنه كلاما يفيد ان البا الطيب يحب الكلام، ويمازح زبناء الكنتوار بل ويداعبهم بكلمات قد تصل الى منحنيات جد منخفضة ، أما أنا الذي دخل المقهى في تلك السن فبقيت احتفظ بكميات هائلة من الرهبة حيال هذا الرجل كانت تمتزج أحيانا بشعور من الخوف والحقد لم يكن يخفف منه سوى نظرات الود التي كانت تستقبلني بها زوجة بيبي سوزانا التي كانت تعتني بي دون كلام ما عدا إيماءات رأسها التي تفيد السؤال عن المطلوب: ” قهوة”.

سوزانا بقيت لاصقة بذاكرتي امرأة قليلة الكلام وبمظهرها الصارم وظهرها المتحدب بفعل الزمان كانت لها سلطة خارقة في تسيير المقهى حتى ان حضورها اليومي على الساعة الخامسة صباحا يلبس المقهى حالة من صرامة العسكر التي لا تتوقف الا بمجيئ بيبي الى المقهى على الساعة السابعة، كانت سنطرال تفتح أبوابها للزبائن خلال فصل الشتاء على الساعة السادسة صباحا وكنت أجيئها حوالي الساعة الخامسة والنصف صباحا. كان الندلة يمسحون الأكواب والطاولات بعناية ودقة، ويرصون الكراسي ويمسحون زجاج النوافذ ويرشون الماء على جنبات المقهى، وكان الكنطوار كعادته معدا منذ ليلة البارحة، لذا لم أكن بخبرتي احتاج إلى الانتظار حتى السادسة صباحا لأحمل كتبي المدرسية ورواية وقلم احتفظ به في الجيب الخلفي للسروال. لم تكن القراءة الشيء الوحيد الذي يرمي في تلك الساعات المبكرة لولوج سنطرال، بل الرغبة العارمة في انتشاق رائحة القهوة ومذاق دخان شواء الطوسطادا، تلك الرائحة التي انتقلت مع الأيام من خياشيمي إلى مستويات عميقة في ذاكرتي، ولاستمتع بأغاني الصباح الأندلسية المبثوثة عبر الإذاعات الاسبانية من مذياع سوزانا الذي كانت تضعه بارزا فوق الكنتوار، تنصت الى برامجه وعيونها الشاردة لا تمنعها من إصدار أوامرها بين الفينة و الأخرى.

– “اوسطير كي كييريس” وهي تقترب مني حاملة صحن صغير من الاليمينيوم وملعقة وحاوية سكر.

– “طوسطادا إي كافي” هذا الجواب لم يدم طويلا لأنه لم يعد هناك سؤال البتة. فبمجرد دخولي في الصباح كانت سوزانا تقول للبا الطيب باسبانية صباحية كسولة ” ديسايونو بارا الخوبين”، هذا الحضور القوي لسوزانا كان يختلف مساء كل سبت حين تستقبل صديقاتها رفقة أزواجهم على الكنتوار حيث يقضين اوقاتا يحضر فيها الكثير من الفرح و الكلام، كانت سوزانا تبدو من خلال إيماءات الحاضرات امرأة ذات جادبية مميزة، ما أروع تلك المراة يوم ماتت في خريف 2004 قبلت بيبي وقدمت له التعازي رد قائلا بوبرية، نعم هكذا قالها: المسكينة.

كان لهذا الاحتضان الدافئ أن خفف من النظرات الحادجة للبا الطيب الذي وجدني أزاحم زبائنه القدامى على كراسي عرينه، مما اضطره الى قبولي عنوة، لم تكن سوزانا وحدها التي قبلت وجودي على الكنتوار بل بيبي pépé كذلك فإذا كانت سوزانا قد أمنت حضورا لي في الصباح فان بيبي كان يقبلني في ساعات متاخرة من المساء حين كنت اجلس قبالته وهو يعد بمهارة فائقة وأناقة خارقة سمكة كبيرة من الدرعي يعدها لزبناءه لوجبة غذاء الغذ، فقد كانت مقهى سنطرال ابتداء من الساعة الثانية عشرة الا ربع، تقسم بواسطة حائط خشبي مشبك وفتحات صغيرة تترك مرآى للمتلصصين، الى قسمين مطعم جهة الباب الخلفي وتبقى المقهى مقصورة على الباب الرئيسي و باب الباسيو. عندما كان ينهمك بيبي في ساعات متأخرة في إعداد السمك واصوات خفيفة لحركة سرية دائبة تسمع بالمطبخ، كنت انزوي في الزاوية المشرفة على بلاصا اسبانيا اشرب القهوة واستعد للسهر، كان بيبي يطفئ كل الأضواء و يترك ضوءا خافتا ناحيتي استطيع من خلاله أن أقرا ما كنت احمله عادة معي من روايات، كانت هذه المعاملة الطيبة لأصغر زبون بالمقهى تحد من عجرفة وقوة الحضور الطاغي للبا الطيب الذي بدأ يعاملني معاملة فيها الكثير من المضض.

كانت بداية الصفاء مع البا الطيب في شهر يونيو من سنة 1990 عندما دخلت سنطرال رفقة مجموعة من الاصدقاء و استحودنا على الكنتوار. وقفت سوزانا مذهولة من هذا الخوبين الهادئ الذي يدخل فجأة ويهدم هذا الجلل، آخر ما تبقى من هيبة سنطرال. ناديت البا الطيب بجرأة لم يعهدها، وطلبت للجميع عصير البرتقال وأخبرته أننا جئنا نحتفل بنجاحنا في الباكالوريا، التفت البا الطيب الى سوزانا التي تفاديت النظر إليها وحدثها باسبانية سريعة ، نادت على نادل باسم علي وقام هذا الأخير بتعصير البرتقال وعندما دخل بيبي قالت له سوزانا كلاما فهمت في الأخير عندما أصر الصديق نور الدين الوهابي ان يدفع الحساب عن الجميع أن الطلبات كراتيس.

لن انسى ذلك الصباح البارد من سنة 1992 وانا احمل تلك الحقيبة التي رافقتني الى كل المحطات وركبت معي كل القطارات وجابت معي كل البلاد تجاسرت يومها على البا الطيب وقلت له أنني مسافر الى مرتيل وأود قهوة تزيل النعاس و البرد، كلمة البرد توقف عندها البا الطيب طويلا ليكون جوابه في الأخير كاراخيو. منذ ذلك الوقت اصبح البا الطيب طبيبي في محن السهر ومحن السفر ومحن الصباح عندما يكون مخك سائلا يتحرك وفق حركة التيارات البحرية، كانت وصفات البا الطيب ومخلوطاته علما مستقلا، كان عطارا متمرسا في قضايا الحال، مخلوطات بأسماء اسبانية لم اكن اعرف منها الا ماجادت به قريحة والدي وهو يلعن فريق برشلونة.

ذهابي للدراسة بمرتيل بدل الشيئ الكثير في علاقتي مع البا الطيب فعندما كنت اعود من تطوان كنت احكي له عن الجامعة وقصص الحب وقنينات الخمر المُهرَّب والتسكع على شواطئ المتوسط وهكذا ابتدأت علاقة من الود والحب، حتى انه يوم خيره محمد الصروخ الذي رافق البا الطيب في ايامه الاخيرة على الكنتوار من يسلمه شهادة الاعتراف في الحفل الذي نظمته النقابة اعترافا له، قال للصروخ أريد أن يسلمني الشهادة اقدم زبون بالمقهى، فقبلته يومها على خده وأحسست أن زمنا قائما انتهى. وفي ذلك اليونيو من سنة 2005 حينما جئت الى سنطرال ووجدت أبوابها نصف مقفلة كان معي ابني الصغير مهدي الذي أصبح زبونا للسنطرال في شهره الخامس بادرني الجميع : مات البا الطيب، وضعت يدي على راسي وبدأت ابكي، سألني ابني الصغير ذو الاربع سنوات ماذا بك، أجبته: مات البا الطيب.

توجهنا صوب منزل البا الطيب وهناك رأى ابني أناسا يتبعون الجنازة فسألني أين البا الطيب؟ قلت له هناك وأشرت الى النعش، فقال لي لماذا هو هناك؟. قلت: له لأنه مات وذهب عند الله. فسألني و اين الله؟ قلت له في السماء، فسألني ولم هو في السماء؟، التففت على سؤاله و بادرته، كلنا سنموت. قال لي حتى انت ابي ؟ قلت له نعم. بدا يبكي ثانية، فقلت له عندما نموت سنذهب الى الجنة وفيها العصير والبرتقال. قال لي تشبه سنطرال، اجبته نعم كسنطرال ولكن كبيرة جدا. وسالني هل سيعطيني البا الطيب العصير هناك قلت له نعم.

وهل سيكون معنا عمو رشيد؟ قال لي. قلت له سنكون هناك جالسين في التيراسا كما نحن الان. حينها سالني ومتى سنموت اريد ان نذهب هناك. قلت له لم يحن الوقت بعد. فبدا يبكي، فقلت له سنذهب حتما ولكن ليس الآن. قال لي ومن سيعطينا العصير؟، قلت له حاتم. قال لي انا اريد عصير البا الطيب. فبدأت اشرح له من جديد حتى تقلصت الجنة تدريجيا لتدخل من خلال ذهنه الى سنطرال وتتوسع سنطرال في ذهنه لتصل الى حدود الجنة.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات