اليوم الأربعاء 26 يوليو 2017 - 8:44 صباحًا
أخر تحديث : السبت 3 يونيو 2017 - 5:50 مساءً

حراك الريف… لا للخوف ونعم للحكمة

بقلم ياسر الطريبق

يبدو من الواضح اليوم بعد استمرار “حراك الريف” واتساع رقعته، وخصوصا بعد اعتقال مجموعة من ناشطيه، أن الدولة والمجتمع والسلطة والأفراد أخذوا يتأثرون بشكل جذري وملموس بما يترتب عنه من تداعيات، بل إن تأثير الحراك في كل تلك المكونات بدأ يتسارع بشكل مريب خلال الأيام الأخيرة وقد كنا شاهدين على بعض الانزلاقات البعيدة كل البعد عن ضبط النفس والحكمة المطلوبين في هذه الظروف الخاصة سواء من طرف السلطة الأمنية أو من طرف البعض ممن يعتبرون بحكم الواقع قادة ورموزا للحراك، فهي ظرفية خاصة وفريدة في تاريخنا المغربي المعاصر قد تكون شبيهة أو أكثر تميّزا حتى من حراك 20 فبراير وما سبقته من هزات سياسية واجتماعية في التسعينيات والثمانينيات والسبعينيات والستينيات من القرن الماضي، كما أنها ظرفية تفرض على الجميع الخروج من حالة الحياد واللاتموقع.

وأنا بدوري لا أستطيع اليوم، وأنا أتابع وأتأمل في ما يقع من أحداث، أن أظل محايدا وأن لا أتفاعل مع كل ذلك نفسيا وفكريا وجسديا لذلك تجدني أتعاطف بشكل تلقائي وطبيعي مع مجموعة الشباب والمراهقين الذين خرجوا من حالة الصمت والانزواء صارخين بأعلى درجات أصواتهم وجاهرين بحاجتهم إلى العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية والحضارية وكذا بانشغالهم بضرورة تقدم البلاد سياسيا، كما تجدني في نفس الوقت أرتبك وأرتاب موازاة مع تطور تلك الأحداث ومع كل فلتة من الفلتات التي يرتكبها هذا الطرف أو ذاك لأنني أخشى أن تنفلت الأمور وأن تخرج من سياقها السلمي وأن يستغل البعض من الداخل أو الخارج تلك الهوة التي تأبى أن تتقلص بين طرفي الصراع (المحافظون في السلطة والحركة الاحتجاجية) ليبث السموم في جسم البناء المؤسساتي للدولة وأن يدفع كل ذلك إلى صناعة شرخ عام واصطفافات تباعدية بين فئات مجتمعنا المغربي المتنوع بديمقراطييه ومحافظيه وكذا بقبائله التاريخية (ريافة وجبالة وعروبية وشلوح وصحراوة …).

تجدني أعيش أمام هذا الوضع المتحرك حالة مختلطة من التفاؤل والتشاؤم لا غالب فيه لحد الساعة لأحد النقيضين مادامت يداي لا حيلة لهما في ما قد يتخذ من قرارات من شأنها التأثير في مستقبلنا الجماعي اللهم إلا بمحاولة التوجيه المكتوب والتعبير عن الرأي المفكر فيه، وأما القرارات الفعلية والعملية فهي موضوعة اليوم على رأس الأولويات فوق مكتب أعلى سلطة في البلاد من جهة ومطروحة ومتداولة بشكل معقد ومركب ومختلط في عقول الشباب والمراهقين الذين اختاروا الخروج إلى الشارع جاعلين من التعامل مع مطالبهم وانشغالاتهم أولوية الأولويات بالنسبة للسلطة الحاكمة والمسؤولين بكل درجاتهم في هذه البلاد، وقد أكّد العديد من الكتاب والمثقفين أن مؤسسات الوساطة السياسية والانتخابية أظهرت فشلها المطلق في معالجة الاشكاليات الكبرى في المغرب وفصلوا في ذلك تفصيلا لم يعد معه مجال آخر للإضافة في هذا الموضوع، لكن ما يهمني خصوصا في هذه القراءة الموجزة هو التفصيل في ما يدفع الإنسان المغربي إلى التفاؤل حاليا وما يدفعه إلى التشاؤم بخصوص ما يقع لعلنا نستطيع أخذ العبرة من ذلك بالتفكير جماعيا في الخروج من هذا المأزق بأقل الأضرار الممكنة والمتاحة.

أنا شخصيا أتفاءل كثيرا عندما أرى وأشاهد مجموعة من الشباب المغاربة في الريف وفي مناطق أخرى وهم يتحدون عامل الخوف والشك الذاتي الذي عشّش في ذاكرتنا الجماعية منذ عهد سنوات الرصاص وما تلاه، فهذا عامل أساسي لا يمكن إلا أن يدفعني للتفاؤل بالمستقبل لأنه يعني أن الأجيال القادمة ستكون أكثر تحرّرا من الحواجز النفسية والاجتماعية التي تعيق عادة تطور المجتمعات المتخلفة أو الجامدة والتي نحن من ضمنها بلا شك، لكنني أتشاءم كثيرا كذلك وأنا أرى وأشاهد أن تلك الطاقات الشابة الداعية للتغيير تفتقر إلى قيادة موجهة وحكيمة ومتبصّرة في طريقة تدبيرها للحراك وما يقتضيه من ابتعاد عن العدمية والعنصرية أحيانا ومن مثابرة على تحقيق نتائج إيجابية وعملية في المستقبل القريب والبعيد.

أنا شخصيا أتفاءل كثيرا عندما أرى وأشاهد مجموعة الشباب المغربي في الريف وخارج الريف يستمرون في الضغط على القوة المحافظة في السلطة رغم تساقط الوعود الحكومية والتصريحات التي تطمئنهم بأنه ستتم تلبية مطالبهم لأن ذلك يظهر أنهم تعلموا من دروس التاريخ أن الوعود وحدها لا تكفي وأن حضورهم المستمر والمتواصل هو السبيل الوحيد لتحقيق تلك المطالب وتلبيتها وإن كان الخروج إلى الشارع والاحتجاج هو آخر الحلول، لكنني أتشاءم كذلك كثيرا عندما أرى وأشاهد ارتفاع حدة الانفصام والصدام الثقافي بين أفراد المجتمع الواحد إما بسبب انتمائهم القبلي أو بسبب الاختلاف حول مسألة الخروج إلى الشارع للاحتجاج (“المناضلين” و”العياشة” من جهة و”الاصلاحيين” و”الفوضويين” من جهة ثانية) ، وكل هذا يقع على حساب مبادئ الوحدة والوطنية والإخاء والتضامن التي يجب أن تسود في المجتمع بعيدا عن كل الاختلافات الفكرية والثقافية والقبلية.

أتفاءل كثيرا وأنا أرى وأشاهد كيف أصبحت حرية التعبير تلازم الانسان المغربي وكذا عندما أسمع نائبا برلمانيا مثل عمر بلافريج وهو يناقش موضوعات كانت تدخل في خانة الممنوع داخل قبة البرلمان وكذلك عندما أرى أن تدخل قوات الأمن لتفريق المتظاهرين لم يبلغ لحد الساعة الخطوط الحمراء (لم نسمع ولله الحمد عن قتلى أو إصابات بليغة في صفوف المتظاهرين) وإن كان تفريق المتظاهرين لا يجوز أصلا، لكنني أتشاءم كثيرا كذلك وأنا أشاهد بعض الأبرياء يتعرضون للاعتقال أو عندما أسمع أن بعض الإخوان المشاركين في الحراك (هداهم الله) يشتكون للمفوضية الأوروبية ولبعض الدول الأجنبية من تصرفات الدولة المغربية وأعتبر ذلك انزلاقا من الانزلاقات التي لا تفيد في شيء وتضر بكل شيء لأننا نعرف أن تلك الدول لا تهمها إلا مصالحها واستثماراتها الخاصة، ولعل ما يدفعني للتشاؤم أكثر من كل ذلك هو غياب حوار جدي ومسؤول بين الأطراف جميعها مما يجعل آفاق الحل مسدودة لحد الساعة.

فلندع الله تعالى أن يرشدنا لما هو أفضل وأنجع للجميع وإن كان ذلك يستحيل ما لم يستلهم حراك الريف خطواته المقبلة من أهل الحكمة والتبصّر في هذه البلاد وهم كثرة في قلتهم، وما لم تتحرك أسمى سلطة في البلاد متمثلة في الملك محمد السادس الموقر لتجيب على كل الإشكالات الكبرى المعبر عنها بمناسبة حراك الريف وخصوصا منها ما يتعلق بالحاجة إلى المصالحة المنصفة مع الريف (المطالبة بإرجاع رفات الخطابي والاعتراف بأخطاء التاريخ والتعبير عن إلغاء ظهير العسكرة…) ومع الصحراء ومع كافة جهات المغرب، ناهيك عن تسريع انجاز المشاريع التنموية في كافة الأرجاء وبدون أي تمييز وإعادة الاعتبار للعمل السياسي والحزبي ولكل مؤسسات الوساطة وإبعاد المفسدين والساعين لفرض مصالحهم الشخصية على حساب المصلحة العامة عن الساحة وغير ذلك من التدابير التي أصبحت اليوم ملحة وملزمة أكثر من أي وقت مضى.

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات