الإثنين , أكتوبر 3 2022
أخبار عاجلة

المغرب يجمع سفراء الدول الإفريقية ويعرض عليهم فيديوهات مأساة المهاجرين.. والسفراء يعلقون

شهد عصر أمس الأحد أول رد فعل رسمي للرباط بعد مأساة المهاجرين في الناظور التي خلفت 23 قتيلا وعشرات الجرحى.

وعقد عدد من المسؤولين بوزارة الخارجية ووزارة الداخلية لقاءا بمقر وزارة الخارجية مع عدد من السفراء الأفارقة. شرح الجانب المغربي خلال هذا الاجتماع تسلسل الأحداث وعرض تسجيلات بالفيديو للأحداث.



وتظهر في مقاطع الفيديو المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي جثث ملقاة على الأرض بين جرحى وقتلى، محاطة بعناصر من القوة العمومية، مما يوحي بمسؤولية أجهزة الأمن المغربية. إلا أن مقاطع الفيديو التي عرضها المغرب تظهر خلاف ذلك.

وقال محمدو يوسف، سفير الكاميرون وعميد المجموعة الأفريقية، بعد هذه الإحاطة: “لقد شاهدنا مقاطع فيديو للعنف الكبير”. مضيفا بان أسلوب عمل المهاجرين تغير: “فبدلاً من مهاجمة السياج، هاجموا نقطة العبور، الممر الضيق المزود بأبواب دوارة من الصلب، حيث يمر الواحد تلو الآخر. وكان المهاجرين مسلحين بالهراوات والعصي والسكاكين والأسلحة البيضاء. وقد تسبب ضيق الممر في تدافع إدى إلى قتلى. وهو ما يؤكد ما جاء في أول بيان صحفي مغربي تحدث عن تدافع وسقوط تسبب في إصابات ووفيات.



وقال محمد عبد الرسول محمد الأمين، سفير تشاد: الصور على مواقع التواصل الاجتماعي تعطي انطباعا بالمسؤولية المغربية لكن هذا ليس الواقع.

من جانبه قال سفير الغابون، مينكو مي نسيم سيلفر أبو بكر، “نحن نفهم ما حدث بشكل أفضل وسنبلغ سلطاتنا”.

كما أشاد السفراء بسياسة الهجرة المغربية وأشادوا بدور الملك بطل إفريقيا في الهجرة. وتم الإعراب عن دعم المغرب من خلال صيغ مختلفة وكذلك الرغبة في زيادة الوعي بين المهاجرين ودعم المغرب في إيجاد حلول دائمة.



وقال السفراء إنهم لا يعرفون في هذه المرحلة ما إذا كان رعايا بلادهم من بين الضحايا لأن السلطات المغربية لم ترسل قائمة بأسماء الضحايا حتى الآن.

هذا وأدت الاشتباكات العنيفة بين المهاجرين الذين هاجموا السياج المحيط بمليلية المحتلة والقوات الأمنية المغربية، في وقت مبكر من يوم الجمعة 24 يونيو 2022، إلى نتيجة مأساوية، حيث قتل 23 من المهاجرين. وأصيت العشرات من قوى الأمن.

شاهد أيضاً

الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية نهاية أكتوبر المقبل

قرر مجلس الحكومة، المنعقد أمس الخميس، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *