اليوم الخميس 30 مارس 2017 - 12:50 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 28 يوليو 2016 - 2:48 صباحًا

تدوينات : التحكم يفصح عن بعض ملامحه في أفق التسلط الشامل

تدوينة من حائط خليل العولة

التحكم يفصح عن بعض ملامحه في أفق التسلط الشامل من خلال:

*إخراج وجوه و بروفيلات خدام الدولة الأوفياء المستفيدين و المحظوظين إلى العلن لإجبارهم على الاصطفاف والعمل على تنفيذ خارطة طريق التحكم، وخاصة السياسيين منهم.

*إيهام المغاربة بخطورة و مفصلية المرحلة من خلال إخراج محكم لفصول مسرحية الصراع ذو القطبية السياسية الانتخابية المفتعلة بين معسكرين (من العساكرية)،والتي في حقيقة الأمر ليست سوى صراع و تسابق بين التحكم و المتحكم فيهم……مع غياب مشروع سياسي واضح اللهم بغض ردود الأفعال التي تنم عن بؤس سياسي و فكري ومستوى عال من الرداءة و الإستغباء…

*إغلاق كل الأقواس التي فتحت على خلفية الربيع العربي و التوازنات الجيوستراتيجية الدولية و الإقليمة والتنازلات الداخلية التي كانت بمثابة مهدئات و مسكنات سرعان ما أدت مفعولها، من أبرز تجلياته صمت القوى الحقوقية و السياسية وبلع ألسنتها في انتظار الذي يأتي ولا يأتي……

*أم الوزارات أصبحت توقع بالعطف بلاغات سياسية لحزب سياسي،و أصبحت طرفا مفضوحا في لعبة سياسية مكشوفة……والقادم أفظع و أفجع …….

*تمرير كل القرارات التي تضرب في العمق التماسك المجتمعي و مطالب الطبقة المتوسطة عن طريق الحكومة النصف ملتحية،وتعبيد الطريق أمام نادي التحكم للمزايدة بتغييرها و مراجعتها ،على أساس أن الصراع أصبح بين يمين الدولة و يمين يمين الدولة و المجتمع جمهور غفيرمتفرج …….

خلاصة القول لن نغير سوى إيخ بتفووووو… لمزيد من الإطلاع المرجو قراءة سيرة حمار؛ فالرجل شنف مسامعنا بالدولة الموازية،حتى بدأنا نصدقه كأحد المثقفين العضويين………..وطلع في الأخير من خدام الدولة الأوفياء جدا جدا .

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات