السبت , مايو 21 2022

إلباييس: المغرب البلد الوحيد الذي يقوم بإغلاق المجال الجوي..وهناك رحلات ب1500 يورو

وكالات

قالت صحيفة “إلباييس” الاسبانية، إن المغرب يعتبر البلد الوحيد الذي يقوم بتعليق الرحلات الجوية كإجراء وقائي لمواجهة متحور “أوميكرون”، حيث قام بإغلاق المجال الجوي منذ 29 نونبر من العام الماضي.

وحسب الصحيفة ذاتها، فانه يتم السماح فقط للطائرات الخاصة العالية التكلفة بالهبوط في المطارات المغربية، دون أن تكشف عن أسماء شركات الطيران.

وأضافت، أن الإجراءات التي اتخذها المغرب أدت إلى حظر التنقل في وجه الآلاف من المغاربة المقيمين بالخارج وكذا الأجانب، حيث لا يستطيعون العودة ولا يجرؤون على المغادرة، بدعوى أن لا أحد يضمن لهم تاريخ مغادرة البلاد.

وأفادت، أن الحظر يؤثر على المئات من المسافرين ممن تمكنوا من شراء تذاكر بمبالغ مالية تقدر بحوالي 1500 يورو، في طائرات خاصة تتوفر على ما بين 8 و 13 مقعدا وتمكنوا من الهبوط في مدينة الدار البيضاء أو مراكش.

وتحدثت “الباييس”، عن شخص قالت عنه أن رجل أعمال إسباني مقيم بالمغرب، تمكن من السفر الأسبوع الماضي من مالقا إلى الدار البيضاء على متن رحلة مستأجرة من قبل شركة النقل الجوي المغربية “سارا إيروايز”، ومقرها الدار البيضاء.

ونقلت عن الشخص الذي قالت بأنه فضل عدم الكشف عن اسمه، بأنه علم بوجود هذه الرحلات من خلال رجال أعمال آخرين.

وحسب الشخص المجهول الذي قدمته “الباييس” كون رجل أعمال إسباني، فانه قال في تصريح لها، “كان علي أن آتي إلى المغرب بشكل عاجل، لأنه يتعين علينا إغلاق نهاية العام وافتتاح العام التالي، واكتشفت أن تكلفة الرحلة تعادل 1500 يورو”.

وأضاف مصدر “الباييس”، “يتوجب على شخص ما بين المسافرين تنسيق المجموعة وينضم البقية منا حتى اكتمال عدد الأماكن، لقد دفعت الثلث عند بدء العملية والباقي بعد خمسة أيام عندما أكدوا لي حجز مكاني رسميا”.

وقالت الصحيفة في التقرير ذاته، أنها اتصلت هذه بوكالة أسفار في الرباط وطلبت شراء تذكرة سفر مقابل 1550 يورو لطائرة من ستة مقاعد من المقرر أن تغادر في 26 يناير، وأخبرها موظف الوكالة أنه “قبل هذا التاريخ كانت لديهم ثلاث رحلات مبرمجة لكن جميعها ممتلئة بالفعل”.

شاهد أيضاً

جثة قاصر مبثورة اليد تستنفر أمن طنحة

تفاجأ مارة بمنطقة المجد العوامة صباح اليوم الجمعة، بجثة طفل قاصر لا يتعدى عمره 16 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *