الإثنين , أكتوبر 3 2022
أخبار عاجلة

افتتاحية: حقنا ف غاز العرائش

بقلم جمال السباعي

نص الفصل 141 من الدستور على أن الجهات والجماعات الترابية الأخرى، تتوفر على موارد مالية ذاتية، وموارد مالية مرصودة من قبل الدولة وتعتبر المشاريع المقامة داخل تراب الجماعات إحدى الموارد المالية الذاتيه، فهل يدخل مشروع استخراج الغاز بمنطقة “الأنشوا 2” بإقليم العرائش ضمن هذا الإطار؟

حسب مختصين، فمشروع استخراج الغاز بمنطقة “أنشوا 2” بإقليم العرائش، يتواجد بمنطقة الملك العمومي للدولة المغربية و لا يتواجد بمناطق الملك الخاص التابعة للجماعات الترابية، ما يجعله غير خاضع لقوانين استغلال الملك الخاص للجماعات، وهو ما سيحرم الجماعات الترابية داخل الإقليم من دخل مباشر من هذا المشروع العملاق، لكن في المقابل يمكن الإستفادة منه بطريقة غير مباشرة.

فالإستفادة من مشروع عملاق كهذا مرتبطة بمدى اجتهاد المسؤولين و خصوصا المنتخبون منهم، حيث يمكن مناقشة الشركة المكلفة بالمشروع حول تفعيل الشق الإجتماعي من مداخيلها، بحيث تخصص نسبة معينة من مداخيلها في الأعمال الإجتماعية داخل تراب الإقليم، على غرار ما يقوم به المكتب الشريف لاستخراج الفوسفاط بمدينة خريبكة، كما يمكن الإتفاق مع الشركة على تمكين الشركات المحلية من مشاريع الفرعية من صيانة و تزويد بالتجهيزات الصغيرة و غيرها.

إن تواجد مشروع عملاق كمشروع استخراج الغاز بتراب الإقليم، يمنح للمسؤولين عدة فرص للمساهمة في التنمية من قبيل التعاون مع الشركة المكلفة، في تأهيل أيد عاملة و إحداث مؤسسات تكوينية في المجال و تشغيلها، على غرار ما تقوم به مؤسسات “رونو” التكوينية بمدينة طنجة، حيث استطاعت هذه المؤسسات إعداد أيدٍ عاملة ساهمت في جعل قطاع صناعة السيارة بالمغرب يتفوق إقليميا و دوليا.

الإستفادة من هذا المشروع العملاق لا تقتصر على الإقتصاد، فتواجد هذا المشروع على أراض الإقليم، حتما سيسلط الضوء وطنيا ودوليا على ما يعيشه من تهميش، و هو ما سيجعل الإقليم يوضع تحت رقابة أجهزة المحاسبة على الصعيد الوطني، ما يتطلب من المسؤولين فيه، تحسين أدائهم في كل القطاعات.

شاهد أيضاً

مقاطعة مهرجانات العرائش موت وخراب ديار

بقلم جمال السباعي أثار تنظيم مهرجان العرائش الدولي للثقافة والفنون والتراث وهو واحد من المهرجانات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *